أخبار العالم

رواتب المعلمين تتسبب بأزمة سياسية في البرتغال

خلافات سياسية كبيرة شهدتها لشبونة الشهور الماضية على خلفية أجور ورواتب المعلمين هناك، حيث رفض البرلمان البرتغالي في وقتٍ سابق من اليوم الجمعة اقتراح قانون بزيادة رواتب المعلمين بأثر رجعي مما يهدد بشكل كبير الموازنة العامة للبلاد حسب رأي الحكومة التي هددت مطلع الأسبوع الماضي بالاستقالة في حال وافق البرلمان البرتغالي على القانون المقدم لرفع أجور المعلمين.

جدير بالذكر أنه وفي مطلع الشهر الحالي قد تحالف عدد من الأحزاب المحافظة مع جهة اليسار المتطرف لتقديم زيادة في أجور المعلمين وذلك بأثر رجعي لأكثر من 9 سنوات، فيما واجهت الحكومة تلك الخطوة التي أقدمت عليها الأحزاب بأنها ستساهم بشكل كبير في إضفاف الميزانية العامة للبلاد.

فيما هدد رئيس الوزراء أنطونيو كوستا  بتقديم استقالته إذا تم إقرار تعديل أجور المعلمين على خلفية نشوب هذه الأزمة السياسية. 

على إثر ذلك قامت الأحزاب المحافظة المتحالفة بالتراجع عن مشروع القانون وتم تقديم قانون جديد يرفع من رواتب المعلمين إذا تحملت الموزانة العامة للبلاد هذه الزيادة.

السابق
قاذفات بي-52 الأميركية تصل الشرق الأوسط
التالي
خبير للأُمم المتحدة مهدد بالإعدام في تونس

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.